مدونة سفر: المغامرة المصرية رحمة

إلهامالفئة
1 دقائق قراءة
Nada ElSharkawy

رحلة الألف كيلومتر تبدأ بخطوة واحدة فقط. رحمة عرفة تجاوزت آلاف الكيلومترات وما زال هدفها مستمراً. رحمة هي شابة موهوبة تطمح لتصبح أول امرأة مصرية تحت سن الثلاثين تسافر العالم. حالياً، تشارك كل تجاربها وخبراتها على مدونة السفر الخاصة بها: Rahma Traveler لإلهام الآلاف من المصريين، والملايين في جميع أنحاء العالم للتغلب على التحديات الحالية للسفر في سن مبكرة والسفر بشكل فردي وما فيه من متعة. في مقابلتنا معها، تخبرنا رحمة كل شيء عن رحلاتها المستمرة.

تعرف على رحمة المُغامِرَة وصاحبة مدونة سفر Rahma Traveler

بدأت رحلة رحمة في سن التاسعة عشرة، لكن القصة تعود لما قبل ذلك. عاشت رحمة في المملكة العربية السعودية لأكثر من 9 سنوات وعاشت في بلد أجنبي كمغتربة لعدة سنوات أثناء نشأتها، مما ساهم في بناء حلمها وتسامحها. ونظراً لأن رحمة قد بنت بالفعل تسامحها وتقبلها لاختلاف الشخصيات والثقافات، فهي مستعدة لاستكشاف المزيد حول العالم. وعلى الرغم من كل هذا، لم تكن بداية الرحلة سهلة لرحمة، فتقول:

كان السفر مهمة صعبة جداً لفتاة تبلغ من العمر 19 عاماً وترغب بالسفر بمفردها إلى العديد من البلدان، لكنني هنا الآن أتجاوز هذه العقبات واستمر في تحقيق هدفي.

لقد ساعد السفر والتنقل حول العالم في نضج رحمة وتنمية تفكيرها. فالسفر بين الدول وحتى السفر داخل حدود بلد ما تساعد على زيادة إدراك الاختلافات الشخصية والثقافية وتفهمها وتقبلها بشكل أكبر. بالطبع، هناك بعض الأماكن والأمور التي يجب عليك تجنبها في السفر، ومع ذلك، في حالة رحمة، ساعد السفر في تغييرها وساعدت هي في تغيير العديد من الأماكن التي زارتها. وهذا كان أحد الأسباب التي دفعتها إلى فتح مدونتها ومشاركة النصائح مع المسافرين الآخرين وإعطائهم نظرة ثاقبة حول رحلتها وما تقوم بإنجازه.

سافر لوحدك

التفكير بأنك ستشعر بالوحدة أثناء السفر بمفردك هو أحد أكبر المفاهيم الخاطئة التي تمنع الناس من القيام بذلك. رحمة لا تكون وحيدة أبداً عندما تسافر. تجد دائماً مواطنين محليين ومسافرين آخرين بمفردهم ومغتربين من نفس الجنسية وتلتقي بالعديد من الأشخاص في رحلاتها. تقول:

عندما أصل إلى بلد جديد، عادةً ما أكون لا أعلم أحد أو شيء، لكن عندما أتركها، يكون لدي الكثير من التجارب والذكريات والأصدقاء.

علاوة على ذلك، باستخدام الإنترنت، يمكن لرحمة أن تقرر أشياء كثيرة، حتى أثناء الوباء الحالي. أولاً، معرفة البلدان التي تفتح حدودها، وكيفية الحصول على التأشيرات، وما هي شركات الطيران التي تذهب إلى هناك، وتكاليف المعيشة، وما إلى ذلك. مثلاً، العديد من السكان المحليين أو المسافرين يرشحون أماكن غير مهمة للسفر، ولكن عندما تبحث على الانترنت تجد الجواب اللازم لك. ولحسن الحظ، توفر مدونة سفر رحمة العديد من الإجابات بناءً على تجربتها.

مقالات ذات علاقة: نساء رائدات: نظرة عامة لريادة الأعمال للسيدات في الشرق الأوسط

استكشف مدونة سفر

موقع مدونة سفر رحمة

بدأت رحمة تواجدها عبر الإنترنت من خلال إنشاء صفحات على انستقرام وفيسبوك لتغطية رحلات سفرها. من خلال هذه المنصات، بنت رحمة حسابات وصفحات سوشيال ميديا وبدأت في اكتساب العديد من المتابعين بما في ذلك العديد ممن واجهوا نفس المشكلات التي كانت تواجهها. في فترة وجيزة، كان لصفحات رحمة أكثر من 20 ألف متابع وكانت مفاجأة كبيرة. بسبب بعض الأمور التقنية، فقدت رحمة صفحتها على انستقرام ولم تتمكن من استعادة الوصول إليها. ومن ثم، فقد قررت إنشاء مدونتها الخاصة لنشر جميع المعلومات المهمة هناك بدلاً من استخدام منصات الوسائط الاجتماعية كقنوات اتصال رئيسية. تشرح السبب وراء بدء مدونة سفر رحمة:

قررت إنشاء موقع الويب الخاص بي ليكون بمثابة مصدر أساسي لمدونة السفر الخاصة بي وأن يُطلق عليه اسم RahmaTraveler.com

تمكنت رحمة من بناء مجتمع على موقعها الإلكتروني. من خلال نشر الصور، ومشاركة الفعاليات، ونشر قصص ومقالات المدونات، وما إلى ذلك. كان ذلك عندما قررت رحمة للحصول على استشارة GoDaddy، وبعد ذلك، أدركت أنه من العملي والمريح أن يكون لديها موقع ويب خاص بها.

كان اختيار رحمة هو اختيار أداة إنشاء المواقع العربية لتحويل التركيز والمتابعين إلى موقعها بشكل كامل. مثل العديد من رواد الأعمال الآخرين، كانت أفكارها الأولى حول إنشاء موقع على شبكة الإنترنت "إنه أمر صعب للغاية، ومكلف للغاية، ولا يمكنني القيام به الآن".

أنا لست ماهرة في مجال التكنولوجيا ، ولا أملك أي خبرة في إنشاء المواقع. إلى أن اكتشفت GoDaddy.

قادها بحثها إلى GoDaddy وهناك وجدت كل ما تحتاجه. تمكنت من إنشاء النطاق الخاص بها، وبناء موقعها على الإنترنت، وتصميم وإضافة كل ما تحتاجه هناك ثم نشر الموقع في غضون ساعات.

لبناء موقع rahmatraveler.com، استخدمت أداة إنشاء موقع ويب باللغة العربية و اسم النطاق وشهادات SSL للأمان.

تحقق من مدونة رحمة لمعرفة ما كتبته للمسافرين العرب عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ابدأ مغامرتك

غروب الشمس من نافذة الطائرة

ابدأ رحلتك. حدد وجهتك وابدأ، السفر يختلف من شخص لآخر. لا تدع تجارب الآخرين تشكل خبراتك أو توقفها. مثل العديد من القصص الأخرى، تهدف نصائح رحمة إلى كسر هذه الحدود، بما في ذلك المخاطر الكبيرة للسفر بمفردها كأنثى.

أريد أن أنهي كل الافتراضات بأن الإناث الشرقيات غير قادرات على السفر بمفردهن واستكشاف العالم. أنا أفعل ذلك وسأواصل القيام بذلك!

إذا كان عمرك صغيراً وتبحث عن نصائح لإقناع والديك بالسفر بمفردك، أو إذا كنت تحمل جواز سفر مصرياً وتبحث عن نصائح بخصوص إجراءات التأشيرات وطلبات التأشيرة، فستجدها على مدونة رحمة بالإضافة إلى المزيد من القصص والنصائح والصور من رحلات رحمة الشخصية.

لمزيد من القصص الملهمة، تحقق من مدونتنا.